استكشف هواية صنع الأختام

النحت على الأختام

لمحة تاريخية

 

اخترع الإنسان صناعة الأختام في الألف الخامس قبل الميلاد. وكانت صناعة الأختام اليدوية حرفة صعبة للغاية.

ففي السابق كانوا يصنعون الأختام من الحجر الطري والطين على أشكال متعددة أو يحفرون النقوش والزخارف على الخشب.

وبإصرار عجيب، يقبض صانع الأختام بيديه على قطعة مستديرة من النحاس لا يتجاوز قطرها 2 سنتيمتر وقطعة خشبية يطلق عليها “الملزمة”، وأخرى من الصلب يطلق عليها “القلم” ويقوم بنحت الختم على الخشب لساطرق استخدام اللينوليومعات دون هوادة!

كان يتم صنع ثقب في طرف الختم لتعليقه حليةً أو ربطة بالمعصم أو العنق.

وكان يعبر نقشها عن «الملكية» في الأثآر التي يطبع عليها الختم. ولكل ختم علامة تميزه من غيره.

وفي وقتنا الحاضر:

انتشرت الماكينة الآلية في صناعة الأختام وكهواية استبدل الحفر على الخشب بمادة مطاطية (اللينوليوم).

أصبحت صناعة الأختام أمرًا سهلاً جدًا، ويمكن الطباعة اللينوليوم على الورق – الأقمشة – الخشب – والعديد من الأسطح المختلفة ولمرات لا نهائية.

وأصبح للأختام هواة يجمعونها، ويعرضونها في مجموعات أثرية وتقام لها مزادات عالمية.

ادوات صناعة الختم

 

ماهو اللينوليوم (Linoleum) ؟

هو مادة للأرضية والجدران، تم اختراعها في عام 1860 م من قبل الشركة البريطانية المصنعة للمطاط، مِن قبل فريدريك والتون أثناء بحثه عن منتج رخيص لصناعة الأختام.

حصل والتون على فكرة المادة بعد ملاحظة غطاء مميز أو جلد وذلك ينتج عن زيت بذر الكتان المؤكسد أثناء تكوينه في الطلاء. وحصل والتون على براءة اختراع بريطانية لاختراعه.

 

لم يستغرق الأمر طويلاً بعد اختراع اللينوليوم للوصول إلى اللينو (Lino) للفنانين ليقرروا أنها كانت مادة رخيصة وسهلة في صناعة الأختام؛ وذلك لسهولة قطعه والنحت عليه في أي اتجاه لإنتاج سطح مرتفع يمكن حبره وطباعته.

كما وكانوا أحرارًا في طرق استخدامه كما يحلو لهم، دون مواجهة انتقادات سلبية وذلك لأنهُ لم يوجد أي تقليد تاريخي للطباعة باستخدام اللينو.

 

معلومة مثيرة للاهتمام:

Portrait of a Woman after Cranach the Younger 1958

قام الفنان بابلو بيكاسو برسم لوحة عن طريق النحت على اللينو، في إعادة لرسم لوحة لوكاس كراناش الصغرى.

يتم صنعها باستخدام 6 قوالب مختلفة مطبوعة باللون الأسود والأحمر والأخضر والأصفر والبني والأزرق. كان حفر جميع الكتل الستة مُكلفًا للوقت وليست عملية أراد بيكاسو تكرارها.

كان بحاجة إلى إيجاد حل لرغبته في استخدام الألوان في عمله بدلاً من استخدام كتل متعددة؛ فقرر بيكاسو استخدام كتلة واحدة مع الاستمرار في نحتها.

(عرفت طريقته بإسم the reductive linocut).

وكانت خطوات طريقته بسيطة وهي:

نحت اللون الأول ثم طباعته وإكمال النحت على نفس القطعة لإكمال اللون الثاني وهكذا للوصول إلى الصورة الناتجة كاملةً.

وبهذه الطريقة سينتهي به الأمر بنحت كتلة واحدة فقط ولوحة ملونة، وسيقلل من كمية الأخطاء الناتجة عن نحت كتل متعددة بشكل غير دقيق.

طُبعت النسخة النهائية على ورق نسج أبيض مقوس ما يقارب خمسة عشر artist’s proof بالإضافة إلى خمسين نسخة موقعة ومرقمة، نشرتها Galerie Louise Leiris ، باريس.

جربها!

النحت على اللينوليوم

أدوات التجربة:

  • اللينوليوم (قطعة شبيهه بالفلين او المطاط).
  • مقص وأدوات الحفر.
  • قلم رصاص.
  • كربون خاص بالورق (لرسم الشكل ونسخة على اللينو ).
  • ألوان (ألوان تناسب الخامة التي سيتم الطباعة عليها).

 

التكلفة التقريبية لأدوات التجربة: 50 ريال.

كافة الأدوات متوفرة لدى مكتبة جرير للطلب انقر هنا

 

ستتوفر تجربة صناعة الأختام قريبًا في سبليفت، أستمتع بتصفح التجارب المتوفرة حاليًا انقر هنا

Roaaاستكشف هواية صنع الأختام