هواية رسم المانيكان والازياء مع خلود إبراهيم

 

 

بدأ رسم الأزياء في القرن السابع عشر تحديداً من عاصمة الفن والموضة باريس

 

 

وكانت مهنة رسم الأزياء وتنفيذها مقتصرة على النساء وتتم خياطة وتصميم الأزياء كما يطلب منهن

حتى بداية القرن التاسع العشر عندما أنتقل رجل إنجليزي يدعى تشارلز فريدريك إلى فرنسا

وبدلاً من أن يتلقى طلبات تنفيذ الأزياء على حسب رغبة الزبائن قام هو بتصميم الأزياء للزبائن من الأثرياء و المشهورين في ذلك الوقت

ومن ذلك الوقت لم يقتصر رسم الأزياء وتنفيذها على أشخاص محددين فهذا الفن لا حدود للإبداع فيه

 

 

بالطبع يكمن السر وراء الإبداع في هذه الهواية في الشغف و العمل بجد لتجسيد الأفكار لتصبح واقعاً ملموساً

وكما تعودنا من شركاء سبليفت المبدعين في هواياتهم تحدثنا خلود إبراهيم عن هواية رسم الأزياء التي بدأت من شغفها واهتمامها بفن الأناقة بداية من التعلم عنها عن طريق الأنترنت انتقالاً إلى  دراسة كيفية رسم الأزياء في أكاديمية

وقد ساقها الشغف لتكمل مسارها في هذه المهنة لتكمل تعليمها في معهد لتتعلم تنفيذ الأزياء كذلك

 

وبحديثنا عن رسم الأزياء وتنفيذها ما الفرق بينهما؟

 

أخبرتنا خلود أن:

 

  • مصمم الأزياء يرسم ويجسد أفكاره على الورق ثم يقوم بتنفيذها باستخدام الأقمشة على المانيكان
  • لكن رسام الأزياء يرسمها فقط ! وهذا ما تطلبه بعض الشركات العالمية والمصممين كذلك شخص يستطيع رسم وطرح أفكارهم على الورق لرؤية أوضح قبل العمل على تنفيذها

 

 

 

 

 

 

فن رسم الأزياء من فنون الرسم الواقعي التي تسمح للفنانين المختصين بهذا المجال من الرسم لجعل إبداعهم الذي لا حدود ولا شروط تقف أمامه بأن يساعد على إظهار الجمال من الأقمشة لتتناسب مع مظهرنا الأنيق

 

 

 

 

استكشف تجارب تصميم الأزياء

 

 

Roaaهواية رسم المانيكان والازياء مع خلود إبراهيم